بذكر الله نسمو

سبحان الله - و الحمد لله - ولا إله إلا الله - و الله أكبر - ولا حول ولا قوة إلا بالله

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

اصبحت إمام للصلاة

اليوم موقفي اللي اتذكره بعد مع معلم التربية الاسلاميه ، و للاسف لحكم ديني

الموقف كالاتي :

في الابتدائي كنت ادرس فمدرسة مختلطه لكوني كنت اسكن فقريه ، و فالصف بنين و بنات ، و الدرس عن الصلاة ،صلاة الجماعه .

المعلم ما قصر يريد يشرح الدرس عملي ، و حصر اللي يحفظون السور و كيفية الصلاة بصوره صحيحه .

وطلعت محدثتكم افضل وحده فيهم :sm276: ، فما كان منه إلا قالي انتي تأمي الطلبه يعني اكون الامام :sm211: .

( نافست ذيك الدكتوره اللي صارت امام لصلاة الجمعه فامريكا

و بحكم صغر سني لم افهم ان ما قام به المعلم فقط من باب انه سهل على نفسه ، وظل هالامر فبالي راسخ ، مقتنعه اقتناع تام انه تجوز امامة المرأة للرجال ، لاني منفذه عملي ، و رغم محاولة اقناعي انه لا تجوز خلاااااااااااااااااااص مشي فايده ، الى الجامعه و انا ما مقتنعه بأن المرأة لا تأم الرجال :sm211: ، الى ان رجعت لاكثر من مرجع و اقتنعت بأن المعلم الله يسامحه كان فقط يرد ينفذ درسه لا اكثر

الاستفادة :

دائما انبة المعلمات و خاصه معلمات التربيه الاسلاميه ، ان يقمن بتنفيذ الدروس بمراعاة الاحكام جيداً و الحرص الشديد ، وعدم التنفيذ من اجل التنفيذ و السلام .

العام الماضي عُرض علي مشروع أحدى مدارس الحلقة الاولى ، و للاسف وجدت نفس الخطأ ، طالبات و طلاب يقفون جنباً الى جنب في الصلاة ، فقد كان هدف المعلمه تعليمهم الصلاة بدون النظر للاحكام الدينيه ، فذكرت لها قصتي مع الصلاة و طلبت من إدارة المدرسه إعادة موضوع الصلاة لنفس لصف و شرح الحكم الديني في موضوع امامة الصلاه و شروط صلاة الجماعه و ازالة جميع الصور السابقه و استبدالها بصور صحيحه .

لست ادري إذا المدرسه نفذت من وجهة اليه ، فما علي قمت به بتوجيهها للنتائج السلبيه في حال استمرار الوضع كما هو عليه ، و يبقى الذنب في رقبتها إذا لم تنفذ .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق