بذكر الله نسمو

سبحان الله - و الحمد لله - ولا إله إلا الله - و الله أكبر - ولا حول ولا قوة إلا بالله

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

و ارديت الحجاب

موقفي اليوم سلمكم الله من كل شر موقف غييييييييييييييييييييييييييييييير ، موقف يحز على نفسي و ترددت كثير اكتبه او لا ، و بعد تفكير عميق ، قررت اكتبه من اجل العلم و الاستفاده اكيد هناك كثيرين مثلي :sm179:

سلمكم الله من كل مكروه ، كل ما تذكرته يجيني حزن ، لانه خاص بجانب ديني و الحلال و الحرام ، تصدجون اني ما تحجبت إلا قبل اختبارات ثالث ثانوي ( 12 ) بأيام ، و السبب للاسف استاذة التربية الاسلاميه :sm210: ، تخيلوا السبب معلمة التربية الاسلاميه .

كيف يا ترى ؟؟؟؟؟؟

حضرتي من النوع اللي لازم يقتنع قبل التنفيذ ، و استاذة التربيه الاسلاميه الله يسامحها لم تكن قدوة لارتدائي الحجاب ( اقصد تغطية كامل الشعر ) بسبب ملابسها فقد كانت ترتدي ملابس ضيقه ، ورقبتها مع النحر فالهواء الطلق ، وجزء كبير من الشعر ظاهر مع الاذن ، ولابسه على قولتهم إشارب .

صديقاتي و زميلاتي ، واهلي ، ومعلماتي وهي وحده منهم حتى حصى الارض ينبهني لاهمية الحجاب ، وان كل شعره بجمره ، و حضرتي عاطتهم طاااااااااااف

ليش ؟؟؟؟؟؟

لاني احلل ما اشاهد ما شاء الله علي

فكنت احلل كالاتي :

معلمة التربية الاسلاميه تعلم الحلال و الحرام ، و لو تعلم ان كل شعره بجمره كان هي بنفسها بتغطي شعرها ، يعني هذا بس تخويف يخوفوني به لكن ما يُعقل ان الله يسامحها و يعاقبني ، و استمريت على ما انا عليه ( الله يغفر لي جهلي

و الجانب الثاني اللي للاسف يُغفل عنه ان المراهق يهمه كثير جانب الظهور بمظهر جميل ، و كنت اتوقع لما اتحجب بطلع ليعااان كبد ، لانه طبيعي شكل المرأه و شعرها طالع مرتب طبعا ما منكوش اجمل بكثير عن لما تكون مغطته .

الى ان رسل الله لي زميله جزاها الله جنات عرضها السموات و الارض ،جلست تقنعني ايام بل اشهر ، الى ان قلت لها ما يجول في خاطري ( بيطلع شكلي ما حلو ) و كنت اجلس بالساعات امام المرايه اعدل فالحجاب وقبل طلوعي اشيله و ارجع لما كنت عليه

وجاءت بالفكره ، لدي طريقه حجاب لو عملتيها بتطلعي حلوه :sm218: ، قلت هاتيها و علمتني الطريقه ، وطبعا ككل فتاه تحتاج لارضاء غرورها جاءت كلمات صديقاتي ، الله طريقة حجابك حلوه كيف تسويها ، مدري صادجات ولا باتفاق معها

المهم جابت طريقتها نتيجه ولا اروع .

الاستفادة :

اكبر استفاده ، اني لا انهى ولا امر بشيء إلا اكون قدوه لطالباتي ، ولاولادي ايضاً ، عملاً بمبدى لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله ......

من المواقف التي اذكرها في الاداره

تم صرف نظارات طبيه للطالبات اللاتي يعانين من مشكلة في النظر ، ولكن عدد كبير منهن رفضن ارتداء النظارات .

اتت الاخصائيه الاجتماعيه لاخبري بالمشكله .

و تذكرت نفسي ، احتياجات المراهق ، فطلبت منها اولا رفض الايطارات التي يحضرها صاحب المحل المتعاقد معه ، وترك الحريه للطالبه لاختيار الايطار الذي يناسبه على ان يكون بنفس القيمه ، لان الايطار الذي يصرفه ( مااال عيايز على قولتهن بصراحه صادجات ) .

و الخطوه الثانيه ، قمت بابتياع نظاره لي و لبستها في الطابور حتى اقنع الطالبات انه عادي ما مشكله محد بيقول عوراء حتى المديره تلبس نظاره ، و جاءت النتيجه الغالبيه العظمى ارتدينها ، وبقى عدد بسيط تم اقناعهن بالحوار :sm276: .

اما الحجاب ، فكنت اصر على ان يظل بدون حراك بتثبيته بالدبوس ، و لا اجلس طوال الوقت ارفع و انزل و اركض وراه بسبب عدم تثبيته ، فكان عدد كبير من الطالبات يثبتنه بنفس الطريقه .

الى موقف اخر مختزل في الذاكره .

هناك تعليقان (2):

  1. الضوء الشارد :

    ان كان للزميلتج بالصف دور والبنات كذلك بصراحة نجحت خطة صديقتج في جعلج اان تلبسي الحجاب .. هذوله بنات قبل
    اما الحين بنات اليوم كله يقلد وما يحب النصح ابدا

    ردحذف
  2. الضوء الشارد

    لا زال الخير موجود الى قيام الساعة

    ردحذف